فيروس كورونا..كورونا المستجد...كوفيد-19 تعرف علي كل ما يخص ذلك الفيروس

فيروس كورونا..كورونا المستجد...كوفيد-19 تعرف علي كل ما يخص ذلك الفيروس

تقوم منظمة الصحة العالمية برصد جائحة كورونا وكيفية التعامل معها وما تأثيره علي الناس في مختلف دول العالم ، إليكم أكثر الأسئلة التي قد تبحثوا عن إجابة لها.

ما هو فيروس كورونا؟

فيروس كورونا ضمن فصيلة كبيرة من فيروسات كورونا واسهة الانتشار ، وتسبب العديد من الأمراض مثل: نزلات البرد أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية أو ما يعرف ب(MERS) ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد أو ما يعرف ب (السارس).

ما هو فيروس كورونا المستجد؟

هو سلالة  جديدة من فيروس كورونا ،حديثة العهد بإصابة البشر حيث لم يكتشف إصابة البشر بها من قبل ،فقد كانت تصيب الحيوانات فقط.

ما هو كوفيد-19؟

كوفيد-19 هو المرض الناتج عن الإصابة بفيروس كوروناالمستجد ، واكتشف لأول مرة في 31 ديسمبر 2019 في يوهان بالصين.

ما هي أعراض الإصابة بكوفيد-19؟

تختلف أعراض الإصابة بكوفيد-19 من شخص لآخر إلا أن الأعراض الأكثر شيوعا هي :

ارتفاع درجة الحرارة ( الحمي )

الكحة الجافة

الإجهاد الشديد والوهن

وتوجد أعراض أخري أقل شيوعا مثل :

فقدان حاستي الشم والتذوق

احتقان الأنف

احمرار العين أو ما يعرف بالتهاب الملتحمة

آلام الحلق

صداع

قئ أو غثيان

آلام بالعضلات والمفاصل

قد يظهر طفح جلدي 

إسهال

دوار أو دوخة 

ولا تظهر الأعراض عند كل المصابين بالكورونا ، فقد تظهر أعراض خفيفة جدا ولا تؤثر عليهم أو علي نمط حياتهم إطلاقا. 

أو قد تكون شديدة مثل:

ضيق في التنفس

فقدان الشهية 

الشعور بالتشوش

الشعور بالضغط علي الصدر

ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية

وتوجد أعراض أخري أقل شيوعا منها ما يلي:

التشوش 

العصبية 

انخفاض مستوي الإدراك

القلق والاكتئاب 

ظهور اضطرابات بالنوم

قد تظهر مضاعفات عصبية شديدة كالسكتة الدماغية أو تلف الأعصاب

إذا شعرت بأي من الأعراض السابقة ، فلابد من الاتصال بمقدمي الرعاية الصحية أو الخط الساخن لوزارة الصحة 105 لنصيحتك بما ينبغي عليك عمله.

ماذا يحدث بعد الإصابة بكوفيد-19؟

يتعافي 80% من المصابين دون الحاجة للعلاج بالمستششفيات ، إلا أن 15% من المصابين قد يصابون بمضاعفات خطيرة تستدعي الحاجة لتواجدهم بالمستشفيات لاحتياجهم للأكسجين ،و5% منهم قد يحتاجون لرعاية طبية فائقة داخل العناية المركزة.

هل تختلف أعراض الكورونا عند الإصابة بها؟

تتوقف أعراض الكورونا التي تظهر علي المرضي تبعا لنوع الفيروس ولكن أغلبها ما يكون أعراض تنفسية كما ذكرنا سابقا ، أو في الحالات الشديدة قد تسبب التهاب رئوي أو فشل كلوي وقد تصل للوفاة.

هل توجد فئات أكثر تضررا بالإصابة بكوفيد-19؟

تزداد المخاطر مع زيادة السن ، فمع الأشخاص البالغين 60 عامل فما أكثر قد تتفاقم الأعراض لتصبح أكثر خطورة.

أو الأشخاص التي تعاني من أمراض مزمنة مثل : ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو الرئتين أو السكري أو السمنة المفرطة أو السرطان.

ماذا بعد التعافي من الإصابة بكوفيد-19؟

قد تستمر الأعراض بعد الإصابة بكوفيد-19 بما في ذلك الاستمرار في الشعور بالإجهاد والعصبية وبعض الأعراض التنفسية .

ومازال البحث العلمي مستمرا في متابعة أعراض الإصابة وما بعدها علي المرضي لتطوير الإرشادات الخاصة بالرعاية الصحية للمرضي.

كيف يمكن حماية أنفسنا والآخرين من العدوي بفيروس كورونا خاصة إذا لم نكن نعلم من المصاب بها؟

أفضل ما يمكنك فعله هو الألتزام بالإجراءات الوقائية مثل :

التباعد الإجتماعي وتجنب التجمعات

ارتداء الكمامة الطبية

التهوية الجيدة للغرف 

تنظيف يديك باستمرار 

عند السعال ، استخدم منديل ورقي أو في مرفقك مع ثنيه

حيث يمكن أن ينتقل الفيروس من شخص لآخر خاصة داخل الأسرة أو في محيط العمل .

متي ينبغي اجراء فحص للكشف عن كوفيد-19؟

يفضل عند ظهور أي من الأعراض السابق ذكرها أو عند مخالطة شخص مصاب أو محتمل أن يكون مصابا أن تقوم باجراء الاختبار 

ما هو هذا الاختبار؟

يتم الفحص عن الإصابة بفيروس كورونا عن طريق أخذ مسحة من الأنف أو الحلق ، من خلال تفاعل البوليميراز المتسلسل ، التي يتم فيها تضخيم المادة الجينية للفيروس إلي نسب كبيرة يمكن الكشف عنها ، لذا يستخدم في تأكيد العدوي النشطة فقط ويمكن إجراؤه عند ظهور الأعراض .

ما هو علاج فيروس كورونا؟

حتي الان لا يوجد علاج محدد لفيروس كورونا ، ويعتمد العلاج المستخدم تبعا لحالة المريض والأعراض التي تظهر عليه.

هل العاملون بالقطاع الطبي معرضون للإصابة بفيروس كورونا المستجد؟

بالطبع ، هو أكثر عرضة للإصابة ، وذلك لأنهم أكثر احتكاكا مع المرضي المصابين بالفيروس عن باقي الناس ،لذا فلابد من الوقاية واتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة العدوي بفيروس كورونا المستجد.

هل يمكن معرفة ما إذا كنت أصبت بفيروس كورونا المستجد سابقا أم لا؟

يمكن ذلك عن طريق اختبار الأجسام المضادة ، التي يبدأ الجسم في تكوينها في فترة تمتد من أيام لأسابيع بعد الإصابة، ومن خلالها يمكن تحديد ما إذا كان الشخص قد أصيب سابقا بكوفيد-19 أو لا.

إلا أن هذه الاختبارات لا يمكن إجراؤها في المراحل المبكرة من العدوي لأن الجسم لن يكون قد صنع أجسام مضادة للفيروس .

قد تسمع كلمة العزل أو الحجر الصحي ، فما الفرق بينهما ؟

 العزل والحجر الصحي من أهم  وسائل منع انتشار كوفيد-19.

الحجر الصحي : أن تبقي منفصلا عن الآخرين لاحتمال أن تكون مصابا بالفيروس ، ويمكن أن يتم في المنزل كأن تخصص حجرة وتظل بها لمدة 14 يوم .

ويُستخدم الحجر الصحي مع أي شخص مخالط لآخر مصاب بفيروس كورونا المستجد الذي يسبب مرض كوفيد-19، سواء كان المصاب لديه أعراض أم لا.

أما العزل : فهو للمصابين بالفعل بأعراض كوفيد-19 أو من أجري الاختبار وكانت النتيجة إيجابية ، وفي العزل يفضل أن يكون لديك مرفق طبي يمكن الحصول فيه علي رعاية صحية كاستخدام أنبوب أكسجين مثلا عند الحاجة لذلك.

ويستمر العزل لمدة 10 أيام بدءا من ظهور الأعراض.

ماذا ينبغي أن أفعل إذا خالطت شخص مصاب بكوفيد-19؟

ابقي في المنزل لمدة 14 يوم 

قم بتفعيل الحجر الصحي داخل منزلك ولا تخالط أيا من أفراد أسرتك

لا تذهب إلي العمل أو الأماكن العامة 

إذا احتجت للتعامل مع أي من المحيطين بك، حافظ علي مسافة متر واحد علي الأقل بينك وبينهم 

ارتدي الكمامة طوال الوقت  لحماية الآخرين

اغسل يديك بشكل متكرر

التهوية الجيدة للغرفة

مارس تمارين رياضية خفيفة بالمنزل

كم يستغرق ظهور الأعراض بعد الإصابة ؟

من التعرض للإصابة لظهور الأعراض يأخذ حوالي خمسة أو ستة أيام وقد تصل إلي 14 يوم ، لذا إذا كنت تشك أنك مصاب بالكورونا المستجد ، حاول اتباع الإجراءات الوقائية لوقف انتشار المرض .

ماذا إذا تأكدت من الإصابة بكوفيد-19؟

الزم منزلك لمدة 14 يوم

إذا شعرت بضيق أو صعوبة في التنفس اتصل بطبيبك غلي الفور 

استمر بقياس نسبة الأكسجين بالدم 

ابتعد عن الآخرين مسافة لا تقل عن متر عند الاختلاط بهم

تجنب لمس أي أسطح بيديك حتي لا تنتشر العدوي 

 

هل هناك لقاحات تمنع  الإصابة بكوفيد-19؟

نعم. هناك لقاحات مضادة لكوفيد-19 منها:

لقاح شركة مودرنا و أسترازنيكا وفايزر 

واللقاح الصيني سينوفارم والمصري سينوفاك واللقاح الروسي 

نصيحة هامة

لا تستخدم المضادات الحيوية في الوقاية من فيروس كورونا المستجد ، لأنه ليس له تأثير عليه ولا ينبغي استعمالها إلا بعد الرجوع للطبيب.

وقد يستخدم إذا وجدت عدوي بكتيرية تكونت كمضاعفات للإصابة بفيروس كورونا.

مازالت الكورونا كوباء لم تنتهي بعد، لذا احرص علي الإجراءات الوقائية حفاظا علي سلامتك وسلامة أسرتك.

دمتم بصحة