الواجبات المدرسية ... هل تؤثر على صحة طفلك !!

الواجبات المدرسية ... هل تؤثر على صحة طفلك !!

الواجبات المدرسية .. هل تؤثرعلى صحة طفلِك ؟

كشفت بعض الدراسات أن إجبار الطلاب على كتابة الواجبات المدرسية، لتحسين مستواهم الدراسي، يمثل ضغطًا نفسيًا وبدنيًا على الأطفال والآباء على حدٍ سواء بحسب المرحلة عمرية.

ما هو تأثير الواجبات المدرسية على الأطفال ؟

 

1/ التأثير النفسي 

لاحظ الباحثون من خلال مجموعة من الدراسات تم إجرائها على طلاب المدارس أن إلزام التلاميذ بكتابة الكثير من الفروض المدرسية لساعات طويلة له تأثير ضار على الصحة النفسية، نظرًا لقلة ساعات الراحة والنوم، ومن مخاطر ذلك الأمر:

- الإصابة بالضغط العصبي المزمن والإجهاد العاطفي.

- قلة أو انعدام الرغبة في تطوير المستوى الدراسي.

- الابتعاد عن ممارسة الأنشطة الإبداعية والابتكارية.

 

2/ التأثير الجسدي 

تتسبب كثرة الفروض المدرسة في عزل الطلاب اجتماعيًا عن العائلة والأصدقاء و تؤثر أيضًا على صحتهم البدنية، فمع قلة الحركة والنشاط البدني تكثر الإصابة ببعض الأمراض، ومنها:

- السمنة، نتيجة قضاء ساعات طويلة جالسين لأداء الواجبات المدرسية دون القيام بأي نشاط بدني، ومع اكتساب المزيد من السعرات الحرارية عن طرق تناول الوجبات السريعة، يزداد الوزن.

- السكري، نتيجة زيادة الوزن والإصابة بالسمنة المفرطة، لأن الدهون المتراكمة بالجسم تتسبب في ارتفاع نسبة السكر بالدم.

- الصداع، بسبب المكوث لفترات طويلة لأداء الفروض المدرسية، ما يؤدي إلى إجهاد الدماغ.

- الشعور بالإرهاق.

 

لذلك ينصح الخبراء بضرورة تقليل الواجبات المدرسية بالتعاون مع المدرسة والتركيز على المهارات التي يمكن للصغار اكتسابها في عمر مبكر، لتطوير قدراتهم العقلية والمعرفية .