السمنه وارتفاع ضغط الدم

السمنه وارتفاع ضغط الدم

 

السمنه وارتفاع ضغط الدم.

د/ وسام الزغل
استشارى الباطنه والسكر

مستشفى الطلبه جامعه عين شمس

إن تعريف الإنسان المصاب بالسمنة، هو الإنسان الذي يملك أنسجة دُهْنِية زائدة وقيمة مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديه فوق 30. إن مؤشر كتلة الجسم عبارة عن مؤشر يقيس الوزن مقارنه مع الطول. قد تكون للأنسجة الدهنية الزائدة، عواقب صحية وخيمة مثل ارتفاع ضغط الدم, السكرى وارتفاع مستوى الدهنيات في الدم. ويعدّ إرتفاع ضغط الدم من أمراض العصر الحالي المنتشرة وبكثرة خاصة بين الشباب وكبار السن، هذه الحالة التي تحدث عندما يرتفع الدم عن معدلاته الطبيعية، والتي تبلغ عادة 120 مم زئبق بالنسبة للضغط الانقباضي، و80 مم زئبق بالنسبة للضغط الانبساطي، لتصبح 140/90 أو أكثر من ذلك
علاقة السمنة بارتفاع ضغط الدم نتيجة السمنة الزائدة، تصبح الخلايا الدهنية الزائدة في الجسم بحاجة إلى كميات كبيرة من الأكسجين والمواد الغذائية لبقائها على قيد الحياة، ما يجبر القلب على ضخ كميات أكبر من الدم وبالتالي زيادة العبء عليه، ما يفاقم الضغط على جدران الشرايين وبالتالي الإصابة بارتفاع ضغط الدم. مع الإشارة الى أنه لزيادة الوزن تأثير مباشر على رفع معدل ضربات القلب، والحدّ من قدرة الجسم على نقل الدم خلال الأوعية الدموية.

أسباب ارتفاع ضغط الدم من الأمور المسببة لارتفاع ضغط الدم نمط الحياة الذي تكثر فيه العادات السيئة مثل: نظام غذائي غني بالأملاح وقليل بالخضار والفواكه. قلة الحركة. كما أن هناك عوامل لا يُمكن التحكم بها ترفع خطر الإصابة بمرض ضغط الدم و تتضمن: التقدم في السن, التاريخ العائلي و العرق (Ethnic origin).

تبعات ارتفاع ضغط الدم يسبب ارتفاع ضغط الدم طويل الآمد ما يُعرف بتصلب الشرايين ( Arteriosclerosis)حيث يرتبط هذان المرضان بخطر الإصابة بالحالات التالية: قصور القلب والنوبة القلبية و تضخم الاوعية الدموية   ( Aneurysm )، حيث من الممكن أن يسبب تمزقاً في الشرايين وبالتالي يؤدي إلى زيادة خطر حدوث نزيف حاد، كما أنّه قد يسبب الموت في بعض الحالات. ومن الممكن أيضاً ان يسبب الفشل الكلوى(kidney failure).و السكتة الدماغية ( Stroke).وتعرض بعض الأعضاء للبتر.واعتلال الشبكية بفرط ضغط الدم ( Hypertensive Retinopathy) حيث من الممكن أن يسبب العمى.

طرق التحكم فى ارتفاع ضغط الدم إن إنقاص الوزن يعدّ من أكثر العوامل الضرورية لخفض الضغط المرتفع، حيث أن التخلّص من السمنة يعزز تدّفق الدورة الدموية في الجسم، ما يساهم في خفض ضغط الدم المرتفع، ويحدّ بالتالي من خطر التعرض للأزمات القلبية والدماغية. وإن فائدة خفض الوزن لا تقتصر على إنزال الضغط المرتفع فقط، حيث أنها عامل ضروري لتراجع احتمال الإصابة بالداء السكري النوع الثاني، فضلاً عن خفض مستوى الكوليسترول والشحوم الثلاثية في الدم، والتخفيف من خطر الإصابة بأمراض المفاصل وآلام الظهر. وإن تنظيم مستويات ضغط الدم يكمن بإعتماد هذه الخطوات الأساسية التالية:- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبشكل مستمر لمدّة لا تقلّ عن 40 دقيقة يومياّ لحوالي 4 مرات في الأسبوع، ومن أفضل الانواع المشي أو السباحة.- إتباع نظام غذائي صحي من خلال الإكثار من الخضروات والفواكه والألبان، بدلاً من الوجبات السريعة والجاهزة والمعلبات. الحرص على الإكثار من استخدام الزيوت الطبيعية التي لا تتسبب في زيادة نسبة الكوليسترول.- التخفيف من تناول الملح. - الحدّ من الإجهاد النفسي ومصادر القلق وتجنب التوتر العصبي والانفعال.- الإمتناع عن التدخين.